المؤسس المدير العام . رضا العجمي      |      الثلاثاء 22 أوت 2017
آخر الأخبار
الرئيسية / اقتصادية / “سرطان” الانتصاب الفوضوي يعيد الانتشار… السلطات تتوعّد والباعة يرفضون الأماكن المخصصة
20643662_1484816898252922_982609949_n

“سرطان” الانتصاب الفوضوي يعيد الانتشار… السلطات تتوعّد والباعة يرفضون الأماكن المخصصة

تونس – الضمير – إيمان غالي

ترك العربة وفر.. ينتظر ذهاب الدوريّة الأمنيّة ليستأنف عمله في بيع الملابس، هكذا يبدو المشهد هنا في باب الجزيرة .. ينظر الباعة لبعضهم البعض ويحذرون زملائهم من وجود حملة لرفع الانتصاب الفوضوي بالجهة.

الشرطة البلديّة تجمع كلّ ما يصادف طريقها من كراسي ومناضد وعصي وألواح خشبية وملابس وخضر وغلال وغيرها لم يتركوا شيئا..متوعدين بمن يعود للانتصاب.

فقد “عادت حليمة إلى عادتها القديمة” بعد أن خال المواطنون أنّ زمن الانتصاب الفوضوي قد ولّى، ها هو يعود من جديد داخل بعض الشوارع الرئيسية للعاصمة بعد قرابة شهر من منع هذه الظاهرة بقرار صادر عن وزارة الداخلية وولاية تونس والشرطة البلدية.

لا يزال الباعة المتجولون يترصدون الفرص للعودة والعمل بطرق عشوائيّة أمام المحلات وفي الطرقات الرئيسية رغم توفير الأماكن المخصصة لهم.

ظنّ أغلب التونسيين بعد الحملات الأمنية التي استهدفت الباعة “الفوضويين” طيلة شهر جويلية الفارط أن عاصمتهم استعادت بريقها الذي افتقدته بسبب الصور المؤلمة والمخجلة خاصة في موسم السياحة، ورغم أنّ الحملات الأمنية لا تزال متواصلة إلاّ أنّ هناك من “الفوضويين” من اختار البقاء للعمل خارج إطار القانون.

مساندة…

عبّر بعض المواطنين عن مساندتهم لحملات القضاء على الانتصاب الفوضوي في عدد من المناطق بالعاصمة، موضحين أن هذه الظاهرة تسببت في فوضى كبيرة مع الاستلاء على الأرصفة وهو ما مس من جمالية شوارع العاصمة.

كما شددوا على ضرورة مواصلة هذه الحملات للقضاء نهائيا على الانتصاب الفوضوي.

وكانت السلطات بولاية تونس ووزارة الداخلية قد شرعت منذ شهري جوان وجويلية الفارط في إخلاء شوارع العاصمة من الانتصاب التجاري الفوضوي وقد تم خلال الحملة إزالة حوالي 400 تيندة وهدم 14 كشكا وحجز 4 سيارات مهملة بالطريق العام.

ولقيت عملية هدم وإزالة عدد من الفضاءات المخصّصة لعرض السلع بالطريق العام استحبابا من قبل أصحاب المحلات، كما رحّب عدد من المواطنين بتخليص العاصمة من كل مظاهر الانتصاب الفوضوي وغلق الطرقات وسد الأنهج وعرقلة تحركاتهم، داعين سلطة الإشراف بمواصلة عملهم في التصدي لكل ما يمكنه أن يشوّه البلاد.

وكان والي تونس عمر منصور قد أكّد أنّه لا تراجع في قرار المنع لاسيما بعد تخصيص أماكن في مناطق مختلفة للمنتصبين بشكل قانوني وهي نهج مالطا ونهج المنجي سليم والخربة ونهج زرقون وسيدي البشير، موضحا أن شوارع العاصمة أصبحت تعجّ بالفضلات، بسببهم.

من جانبهم، استنكر عدد من الباعة ذلك خاصة أن الفضاءات التي تم تخصيصها لهم صغيرة ومنعزلة وهو ما سيقلص من نسبة المبيعات على حد قولهم، كما طالبوا بتوفير مساحات أوسع لهم خاصة أن مثل هذه الحملات ستتسبب في ارتفاع نسبة البطالة على حد باعتبار العدد الكبير من الباعة المتجولين.

حملة 

قامت فرق الشرطة البلدية بسيدي البشير وشرطة النجدة والأمن السريع تحت إشراف والي تونس عمر المنصور الأسبوع الفارط، بعمليات إزالة للأكشاك المنتصبة بشكل غير قانوني بنهج سيدي البشير بباب الجزيرة.

وكانت الشرطة البلدية بالمنطقة قد طلبت من التجار في وقت سابق إزالة الأكشاك المخالفة للقانون فاستجاب البعض ورفض البعض الآخر، وقد أكد والي تونس عمر المنصور أنه تم تهيئة سوق للذين تم منعهم من الانتصاب الفوضوي بباب الجزيرة مشيرا إلى أن نهج سيدي البشير بقي يعاني الانتصاب الفوضوي ما يفوق 25 سنة ما استوجب تدخلا لوضع حد لذلك.

وتعمل بلدية تونس إلى تحويل أكبر نقطة انتصاب فوضوي بالعاصمة بالساحة الموجودة بزاوية نهج الجزيرة وسيدي بومنديل بتونس إلى حديقة عمومية ومتنفس بيئي، من قبل وحدات إدارة الشرطة البلدية ووحدات إقليم الأمن بتونس ووحدات التدخل والقرار السياسي لمعاضدة عمل رجال الأمن من أجل القضاء على الانتصاب الفوضوي والمحافظة على الاقتصاد الوطني وعلى المنظر الجمالي للعاصمة.

أماكن مخصّصة وكرّاس شروط

أعلنت ولاية تونس في بلاغ لها أنّه تم توفير 5 أماكن الانتصاب في كل من نهج المنجي سليم وفي سيدي البشير وفي الخربة وفي نهج بلحسن جراد بباب الخضراء.

كما دعت الولاية الباعة المتجولين إلى الإلتزام بقرار منع الانتصاب الفوضوي وقد أمضى الباعة على التزام وتسلموا نسخة من كراس الشروط للحصول على رخصتهم، ويبلغ عددهم 757 منتصبا التحق بعضهم بالفضاءات المخصصة لهم في حين أنّ البقية سيتم إلحاقهم بفضاء آخر بشارع بلحسن جراد تابع لشركة خاصة ستتولى الولاية تسوغه.

ووفقا لقرارات الولاية فإنّه على الباعة المنتصبين بهذه الفضاءات، دفع المعاليم البلدية التي لم يقع تحديدها بعد، كما يجب على المنتصب أن يباشر عمله بصفة شخصية في عملية البيع والشراء وكل مخالف سيقع سحب الرخصة منه كما يجب على المنتصبين الاستظهار بكل الفواتير التي تثبت مصادر شراء سلعه وذلك للحد من آفة التجارة الموازية إضافة إلى دفع معاليم الكراء والكهرباء والماء بتلك الأماكن.

يتخوّف عدد من المواطنين وأصحاب المحلات من عودة انتشار الانتصاب الفوضوي بصفة تدريجية إلى حين الاستحواذ على الأنهج والشوارع مثلما حصل في الأشهر الماضية، مؤكدّين دعمهم لمجهودات سلطة الإشراف في الحد من هذه الظاهرة وانقاذ الاقتصاد الوطني من آفة التجارة الموزاية.

   

شاهد أيضاً

668_334_1446818700

نقابة الإدارة العامة لوحدات التدخل تطالب بالإفراج عن صابر العجيلي

تونس – الضمير-ايناس جبير   قال الكاتب العام المساعد لنقابة موظفي الادارة العامة لوحدات التدخل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *